30/8/10

El teatro jordano desde sus inicios hasta nuestros días

...y después de muchas casualidades y estando por Jordania de vacaciones y después de haber tenido una reunión de trabajo en la ciudad de Aman le pedía a Isa Al-yarah  este articulo.
Soy Issa Aljarah, director y actor Jordano.Licenciado por la Universidad de Al-Yarmouk en la especialidad de dirección, en la actualidad trabajo como supervisor teatral en el Ministerio de Educación y me encargo de la dirección de la actividad teatral escolar, y al mismo tiempo soy miembro de la Asociación Jordana de Artistas y también director de la Compañía de teatro Haittin.
He sido fundador de varias compañías, entres ellas Ritual de Teatro, Teatro de Madaba y fundador del Festival Jordano de Teatro de la comedia.
El teatro Jordano comenzó a desvelarse  a principios del siglo pasado, y con una experiencia no académica en la que las gobernaciones provinciales evaluaban dichas funciones, dichas representaciones eran escasas en recursos, decorados, luces y demás eran en ese entonces insuficientes.
Las representaciones se admitían tanto de textos ya escritos como de improvisaciones.
El teatro no estaba muy extendido en aquel momento, ni existía una experiencia antecesora a estos acontecimientos, hasta que en los años sesenta surgió una agrupación teatral pionera en Jordania, dicha formación estaba integrada por actores que realizaron sus estudios fuera del país y al regresar a Jordania expandieron sus conocimientos y desde entonces tuvo lugar una mayor actividad teatral que en poco tiempo evolucionó hasta encontrarnos en la época actual, dicho desarrollo fue intermediado por la Universidad  de Yarmouk que abasteció a todo el país de espectáculos y enriqueció la escena teatral de aquel entonces. 
Cada año se desarrollaron nuevos espectáculos hasta tal punto que llevaron a cabo festivales de teatro. Todo ello ha evolucionado hasta convertirse en una constante presencia Árabe en países del todo el mundo.
El teatro es ahora merecedor de una reputación internacional en todos los medios internacionales, y como prueba de ello los actores y directores Jordanos han obtenido premios internacionales, como por ejemplo en el Festival Internacional de Cairo donde hemos competido con distintos países.
En estos momentos el Teatro en mi país está evolucionando hacia otras estéticas y estilos, ya que hoy por hoy están surgiendo nuevas maneras de expresión y espacios escénicos, la evolución escénica, la experimentación, la investigación, el lenguaje del cuerpo... son sólo algunas líneas de trabajo que se están desarrollando.
Esta es una breve idea acerca del teatro Jordano. La continuaré con artículos mas detallados sobre el mundo de la escena en próximas entregas.
A continuación os mostraré dicho articulo en su lengua materna, el Arabe.
المسرح الأردني منذ التاسيس الى الآن
أنا المخرج والممثل الأردني عيسى الجراح تخرجت من جامعة اليرموك تخصص الاخراج والتمثيل وانا اعمل كمشرف للمسرح في وزارة التربية والتعليم والاشراف على مسرح الاطفال في التعليم كعضو في نقابة الفنانين الاردنيه ومدير لفرقة مسرح حطين ومؤسس في عدة فرق منها فرقة طقوس المسرحيه وفرقة مادبا المسرحية ومؤسس مهرجان المسرح الكوميدي الاردني .
المسرح الاردني ولد في بداية القرن الماضي بتجارب مسرحيه كانت غير اكاديميه فكانت محافظات المملكة الاردنيه تقيم المسرحيات لكن دون اخراج جيد للمشهد المسرحي ولا ديكورات ولا مسرح مجهز لتلك العروض المسرحيه  فكانت المسرحيات ربما تكون مكتوبه وربما تكون مرتجله ولم يكن المسرح منتشراً في ذلك الوقت ولم يكن هناك خبرة كافية في مجال المسرح حتى جاء عصر الستينيات من القرن الماضي والتسعينات فقد ظهر نخبة من الرواد بالمسرح الاردني فقد قاموا بدراسة المسرح خارج الاردن وجاءؤا الى الاردن بالخبرات المسرحية وبداء النشاط المسرحي الجيد هناك في المسارح التي بدأت قليله في ذلك الوقت وقد تطور المسرح في مرحلة التسعينات أي قبل 20-25 عاماً مضى فالمسرح شهد تطوراً ملحوظاً بوجود جامعة اليرموك التي تمد الوسط الثقافي بخريجي المسرح في كل عام حتى شهد المسرح الاردني حراكاً جميلاً بالمهرجانات المسرحية المحلية والمهرجان تطور ليكون عربياً ثم عالمياً بمشاركة دول انحاء العالم .
ام المسرح الان فهو مسرح استطاع ان يحقق شهرة عالميه بجميع اوساطه سواء على المستوى العربي او العالمي والدليل على ذلك لقد حقق المخرجون والممثلون الاردنيين جوائز في مهرجانات عالمية كمهرجان القاهرة الدولي الذي يشترك فيه كل العالم للمنافسة على جوائز  مسرحية .
فالمسرح الاردني هنالك فرق مسرحيه محلية وهناك فرق تدعم من قبل وزارة الثقافة ونقابة الفنانين الاردنيين والقطاع الخاص بما فية ذلك السفارات للدول المقيمه في الاردن
لقد تطور المسرح في الاردن تطوراً هائلاً من حيث بدأ الشباب يطورون قدراتهم الفنيه المسرحيه من خلال المشهد السينوغرافي  البصري  وكذلك مفردات العرض المسرحي والتمثيل فالتجريب المسرحي لدى الشباب استطاع ان يضع المسرح الاردني في مقدمة المهرجانات المحليه والعربيه والدوليه ويكون ذات بصمه واضحه فظهر هناك مدارس انتمي لها بالطقوس البدائيه التي تهتم بجميع الظواهر لدى الانسان الممتد جذور هذه الطقوس الى البدائيه ولكن باسلوب عصري حضاري متطور. وتعرض هذه المسرحيات في الهواء الطلق وتكون مفرداتها النار، الماء، التراب حيث يتناسب مع العرض وكذلك هذا المسرح بمرافقة الرقص التعبيري للدلاله على الحاله من خلال ....... رقص مسرحي معد لهذه الغاية.
هناك نشاط وحراك مسرحي عصري وجديد وليس تقليدي وبدائي يعتمد على لغة الجسد و الجيوغرافي والرقص المسرحي ويوجد بعض التجارب التقليديه للمسرح الكلاسيكي القدامى من المسرحيين فقد هم الشباب الذين يعملون بالتجريب على المسرح والخروج عن المألوف للمسرح بالتمثيل والديكور والاضأة وكل مفردات العمل المسرحي ليشكلوا نواةً حقيقية للمسرح الاردني .
ملاحضه :
هذة فكرة سريعة عن المسرح الاردني وساتبعها بمقالات تفصيليه عن كل مشهد في الحلقات القادمه.
                                            

No hay comentarios:

Publicar un comentario